صورة: DR

مدار: 18 تشرين الثاني/ نونبر 2020

نستهل قراءة الأخبار ضمن دورية “عين على الصين” من خبر على كل من “ساوث تشاينا مورنينغ بوست” و”تشاينا دايلي” عن إعلان اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني الخطة الخمسية الرابعة عشرة (2012-25)، مع إعطاء الأولوية للاكتفاء الذاتي التكنولوجي و”التداول المزدوج”.

وفي مواجهة الوضع الدولي المضطرب، تورد الجريدتان، سيكون الاستثمار في التكنولوجيا الفائقة والتوسع في السوق المحلية من الركائز الأساسية للتنمية الاقتصادية. وتؤكد الدولة، من جديد، التزامها بالتعددية في قضايا مثل البيئة والصحة العامة والتجارة الدولية.

 وجاء أيضا في “ساوث تشاينا مورنينغ بوست” و”غلوبال تايمز” أن الصين أعلنت تحديث جيش التحرير الشعبي لمواجهة “التقنيات التخريبية”.

ولحماية الأمن القومي والاستعداد للاحتفال بمرور 100 عام على تأسيسه في عام 2027، يركز جيش التحرير الشعبي الصيني على الصناعات المتطورة، بينما يتمتع بميزة إستراتيجية، بما في ذلك الأنظمة الكمية (الكوانتم) والأسلحة التي تفوق سرعة الصوت، والتقنيات غير المأهولة التي يقودها الذكاء الاصطناعي، وفق المصرين المذكورين.

 ومن الجانب الجيو سياسي، توصلت زامبيا إلى اتفاق مع بنك التنمية الصيني (CDB) لتعليق سداد ديون بقيمة 391 مليون دولار أمريكي حتى أبريل 2021، حسب “ساوث تشاينا مورنينغ بوست“.  

 وأردف المصدر ذاته بأن زامبيا، وفي محاولة لتجنب التخلف عن السداد، تتفاوض أيضًا على إعادة هيكلة ديون بقيمة 2.6 مليار دولار أمريكي مع بنك Eximbank  الصيني، لكن دائني سندات اليورو (3 مليارات دولار أمريكي) لم يعرضوا صفقة بعد.

ونقرأ أيضا في الصحيفة ذاتها أن البرتغال، عضو الحزام والطريق، تعزز العلاقات الاقتصادية والسياسية مع الصين، بينما تواجه التهديدات الأمريكية.

وبين عامي 2017 و2018، تورد الصحيفة، استثمرت الصين 25.2 مليار دولار أمريكي، واقترحت تحويل القاعدة العسكرية الأمريكية “الشبحية” في جزيرة الأزور إلى معهد بحث علمي؛ بينما يعيد السفير البرتغالي السابق التأكيد على التعددية مقابل “شيطنة الولايات المتحدة للصين”.

 وفي خبر آخر على “بيجين ريفيو” و”غلوبال تايمز“، ورد أن الصين توسع مشاركة البيانات الهيدرولوجية في دول نهر لانسانغ-ميكونغ (4909 كيلومترات) لمواجهة تغير المناخ والكوارث الطبيعية.

وأضاف المصدران أن الصين، على مدار الثمانية عشر عامًا الماضية، قدمت بيانات موسم الفيضانات إلى خمس من دول المصب (لاوس وميانمار وتايلاند وفيتنام وكمبوديا). وزاد تدفق المياه في موسم الجفاف بنسبة 20٪ بعد بناء السدود في الصين، على عكس مزاعم الولايات المتحدة.

وفي المجال الاقتصادي نقرأ على “ساوث تشاينا مورنينغ بوست” و”فاينانشيال تايمز” أن الصين تعلق الطرح العام الأولي لشركة Ant Group (39.67 مليار دولار أمريكي) – الأكبر في التاريخ – بسبب الأنظمة القانونية المالية الجديدة.

وقد يجبر اقتراح الحكومة تبني قواعد أكثر صرامة مجموعة Ant على إعادة هيكلة نموذج أعمال الإقراض الأصغر المستند إلى التطبيقات بـ 40٪ من إيراداتها في النصف الأول من العام، وتأخير الاكتتاب العام الجديد لأشهر.

وفي خبر آخر ورد أن الصين خفضت الضرائب والرسوم بمقدار 311.22 مليار دولار أمريكي من يناير إلى سبتمبر، وساعدت 65٪ منها في تقليل آثار COVID-19.

كما ساعدت إدارات الضرائب المصدرين على التحول إلى السوق المحلية، ما أدى إلى زيادة دخلهم من المبيعات المحلية خلال الفترة من يناير إلى سبتمبر بنسبة 7.7٪ على أساس سنوي، حسب “تشاينا دايلي“.

فلاحيا، بلغ إنتاج الجيل الثالث من الأرز الهجين رقما قياسيا بـ 23 طنا في الهكتار في هونان، 10-20 ٪ أعلى من الأصناف الأخرى، وفق ما جاء في “تشاينا دايلي” و”غلوبال تايمز“. 

وأورد المصدران أن هكتارا واحدا من سلالة “سانيو رقم 1” عالية الجودة والمرنة وسهلة التكاثر يمكنه إطعام ما يصل إلى 75 شخصًا. ويمكن أن تساعد هذه التقنية في حماية الأمن الغذائي للصين، ويمكن تطبيقها على الحبوب الأخرى وتوزيعها دوليًا.

كما نقرأ في “غلوبال تايمز” أنه بعد مرور 20 عامًا على البناء، اجتاز سد الخوانق الثلاثة جميع الاختبارات، ويلعب دورًا رئيسيًا في التحكم في الفيضانات وتوليد الكهرباء النظيفة.

وأشار المصدر ذاته إلى أكبر مشروع للطاقة الكهرومائية في العالم على نهر اليانغتسي أنتج 1.35 تريليون كيلوواط /ساعة من الكهرباء، وقلل من ذروة الفيضان بنسبة 40٪، وانبعاثات ثاني أكسيد الكربون بمقدار 1.169 مليار طن.

وعلى صعيد التكنولوجيا، ورد في “إيجيا تايمز” أن شركة Huawei تجتاز جميع معايير الجيل الخامس 5G الدولية والتقييمات الأمنية، لمواجهة الهجمات الأمريكية التي لا أساس لها ضد التكنولوجيا الصينية.

وباعتبارها أكبر مساهم في بيانات 5G، تم تبني معايير أمان Huawei في الصناعة، وحصلت منتجاتها وحلولها على أكثر من 270 شهادة أمان دولية (CC، FIPS، CSA، NESAS، إلخ)، وفق المصدر ذاته. 

من جهة أخرى تخبر “تشاينا دايلي” بأن العلماء اكتشفوا الحمض النووي للبشر القدامى في كهوف مقاطعة قانسو، التي يعود تاريخها إلى ما بين 100،000 و45،000 سنة مضت.

كما أن أكثر من 10000 عينة من سلالات دينيسوفان الفرعية هي ما يظهر فقط من “جبل الجليد”، وتقدم رؤى جديدة لأسلاف شعوب شرق وجنوب شرق آسيا والأمريكيين الأصليين، وفق الصحيفة ذاتها.

وفي الشأن الثقافي، تورد “بيبلز دايلي” أن الصين احتلت المرتبة الثالثة من بين 144 دولة في استطلاع حول السلامة العامة، بعد سنغافورة وتركمانستان.

وشمل استطلاع جالوب الأمريكي 175000 شخص حول ثقتهم في الشرطة المحلية، وتجارب السرقة / الاعتداء والسلامة أثناء السير إلى المنزل ليلاً (90٪ من الأشخاص في الصين، حيث انخفضت الجرائم العنيفة لمدة عشر سنوات)، وفق المصدر ذاته. 

وأوردت “شاين” أنه سيتم تجديد مجتمعات العمال المبكرة التي تم بناؤها خلال التصنيع في شنغهاي في الخمسينيات، كجزء من خطة الوقاية الجديدة.

وتضيف الجريدة أن تجديد مساكن العمال “النموذجية” الأولى يمثل بداية خطة حكومية لإصلاح 1.49 مليون متر مربع من المساكن في 24 حيًا في منطقة بوتو.

وفي خبر آخر ورد على “بي بي سي“، نقرأ أن مؤسس برنامج الفضاء الصيني، تشيان زيسين (1911-2009)، كان عالم صواريخ رئيسيًا في الولايات المتحدة قبل ترحيله في حملة تطهير مناهضة للشيوعية.

وساعد “عالم الشعب” في تطوير تقنية الدفع النفاث الأمريكية خلال الحرب العالمية الثانية، قبل العودة إلى الصين لإطلاق أول قمر صناعي وبرنامج صواريخ، وفق المصدر ذاته.


تشيان زيسين ينظر في جهاز بصري يستخدم لاختبار قذائف الروكيت والصواريخ [参考]

أنجز هذا العمل بشراكة جمعت بين موقع “مدار” وفريق دونغ فينغ (الريح الشرقية) المتخصص في القضايا السياسية والاقتصادية والاجتماعية الصينية.


للاطلاع على المراسلة 25: إضغط هنا