لجنة ترصد 48 انتهاكاً للحريات الإعلامية الفلسطينية خلال الشهر الماضي.. و”فيسبوك” ضمن المنتهكين

مشاركة المقال

Share on facebook
Share on twitter
Share on email

مدار: 05 تشرين الأول/ أكتوبر 2021

رصدت لجنة دعم الصحافيين، خلال التقرير الشهري لحالة الحريات الصحافية في سبتمبر/ أيلول 2021، أكثر من 48 انتهاكاً للحريات الإعلامية، منها 26 انتهاكاً إسرائيلياً، وحالتي انتهاك من قبل جهات داخلية فلسطينية ومجهولين، عدا عن تسجيل أكثر من 20  حالة من الانتهاكات من قبل شركات مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك “في إطار محاربة المحتوى الفلسطيني وطمس جرائم الاحتلال في حق الشعب الفلسطيني”.

وأشارت اللجنة، في تقرير اطلع “مدار” على نسخة منه، إلى أن “قوات الاحتلال الإسرائيلي ارتكبت والمستوطنين ما مجموعه 26 اعتداًء ضد الحريات الإعلامية والأطقم الصحافية، توزعت بين إصابة 10 من الصحافيين، والاعتداء عليهم، مستخدمة الرصاص المعدني وقنابل الغاز السامة وقنابل الصوت وغاز الفلفل ورش بالمياه العادمة، والضرب بالعصا وأعقاب البنادق، وشتمهم والبصق عليهم، وتهديدهم بالقتل”.

وأضاف التقرير: “اعتقلت قوات الاحتلال واحتجزت أكثر من 3 صحفيين، وهم مصعب شاور (أفرج عنه)، وأين قواريق (أفرج عنه) وعاصم الشنارــ مازال معتقلاً”، مردفا بشأن تمديد الاعتقال والتجديد وإصدار الإحكام، تسجيل “3 حالات، إذ أجلت المحكمة العليا الإسرائيلية جلسة الاستئناف الخاصة بالمخرج محمد بكري على الحكم الصادر بحقه من قِبل المحكمة المركزية، والقاضي بمنع عرض فيلم “جنين جنين” ومصادرة كافة النسخ، كما جددت اعتقال الصحافي نضال أبو عكر للمرة الرابعة، ومددت اعتقال الصحافي أيمن قواريق لثلاثة أيام قبل أن تفرج عنه”.

كما سجل المصدر ذاته “أكثر من 5 حالات منع وعرقلة لتغطية للصحافيين”، مشيرا إلى إبعاد الصحافي أيمن قواريق ومنعه من زيارة المسجد الأقصى لمدة عام، ومنع الصحافي عاصم مصطفى الشنار من السفر عبر ‘معبر الكرامة’ للالتحاق بالدراسات العليا في الخارج قبل أن تعتقله، وراصداً 3 حالات مصادرة بطاقات هوية وصحفية للصحفيين خلال منعهم من ممارسة عملهم المهني وفضح جرائم الاحتلال.

محاربة المحتوى الفلسطيني

تطرقت وثيقة اللجنة المذكورة أيضا إلى إقدام قوات الاحتلال الإسرائيلي، بالتنسيق مع إدارة مواقع التواصل الاجتماعي، على إغلاق صفحات ومواقع فلسطينية، وحجب وحذف وتقييد العديد من حسابات صحفيين ومؤسسات إعلامية، وهو ما رصد منه 20 انتهاكاً في إطار محاربة المحتوى الفلسطيني، وتكذيب الرواية الفلسطينية.

وأشار التقرير ذاته إلى ما ارتكبته إدارة “فيسبوك” من حذف وحظر، وإغلاق وتعطيل وتقييد محتوى حسابات صحفيين ومواقع إعلامية وفضائيات وإذاعات، مسجلا  15 انتهاك من ضمنها إغلاق وحذف وتقييد الوصول إلى صفحة فضائية ‘القدس اليوم’ للمرة الثالثة على التوالي”.

كما أورد المصدر ذاته أنه تم “تقييد صفحة ‘راديو بيت لحم 2000’، وصفحة فضائية ‘عودة’، وموقع وزارة العدل في غزة، وموقع المجد الأمني، موردا أنه تم أيضا “إغلاق وحظر وتقييد حسابات صحافيين من ضمنهم الصحافية نائلة خليل، ورسام الكاريكاتير محمد سباعنة، وأحمد عواودة؛ ومن غزة الإعلاميين إياد القرا وإسراء العرعير”.

وأضاف التقرير أن “إنستغرام” انضم إلى الإعدامات الإلكترونية في حق المحتوى الفلسطيني، بحذف وإغلاق طال صفحة كل من المصورين الصحافيين حسن اصليح من قطاع غزة، وهشام أبو شقرة، وعبد العفو بسام، مع حسابات العاملين في “راديو بيت لحم 2000″؛ فيما سجل حذف منصة “تيك توك” ما تضمنه حساب راديو “بيت لحم 2000” من محتوى.

انتهاكات داخلية فلسطينية

أورد التقرير الشهري للجنة المذكورة حالتي انتهاك من قبل جهات فلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة، مشيرا في هذا الصدد إلى تأجيل محكمة صلح خان يونس جنوب قطاع غزة للمرة الثالثة جلسة الاستئناف الخاصة بالحكم على المصوّر والصحافي إيهاب فسفوس إلى 26 تشرين الأول/أكتوبر الجاري، مع تأجيل محكمة صلح نابلس بالضفة المحتلة النظر في قضية المُخرج عبد الرحمن ظاهر إلى 30 تشرين الثاني/نوفمبر المقبل.

مشاركة المقال

Share on facebook
Share on twitter
Share on email

مقالات ذات صلة

مراسلات المعهد

لا أستطيع العيش على خبز الغد (عدد 17. 2022)

معهد القارات الثلاث للبحث الاجتماعي/ مدار: 16 أيار/ مايو 2022 فيجاي براشاد* أصدر صندوق النقد الدولي في الـ19 من أبريل/ نيسان الماضي تقريره السنوي حول